تعرضت مواقع التلفزيون التونسي لاختراق، اليوم، وتم تعطيل الصفحة الرسمية للتلفزة وموقع القناتين الأولى والثاني، وفق إذاعة موزاييك التونسية ولم يتم نشر مزيد من التفاصيل.

يأتى هذا الاختراق فى ظل تصاعد التوتر فى تونس بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة على خلفية التعديلات الوزارية ، واستمرار الخلاف الدستورى بين قيس سعيد رئيس الدولة وهشام المشيشى رئيس الوزراء على خلفية إصرار الأخير على تنفيذ تعديل وزارى بـ11 حقيبة وزارية ما وصفه سعيد بالمخالف لنصوص الدستور، وما زاد النار اشتعالا هو قرار المشيشى بإعفاء 5 وزراء من مهامهم وعين آخرين بالنيابة وهم من المحسوبين على قيس سعيد، فى خطوة تمهيدية لإعادة هيكلة الحكومة دون الرجوع إلى رئيس الدولة، وينتظر المشيشى استكمال إجراءات التعديل الوزاري الذي ما زال عالقا، بعد أن نال بمقتضاه الوزراء الجدد ثقة البرلمان فى 26 يناير الماضي، فيما أيد راشد الغنوشى خطوة المشيشى واعتبرها “حل مؤقت وليس دائما”.

وتصاعدت أيضا حدة التوتر السياسى بالبرلمان فى ظل استمرا حملة التوقيعات لسحب الثقة من الغنوشى كرئيس للبرلمان.

أترك تعليقا